الشباب العرب يعقدون آمالاً كبيرة على قيادة وإصلاحات ولي العهد السعودي في ظل “انحراف المنطقة عن مسارها”

  •  الشباب العربي يؤيدون بغالبيتهم الساحقة توجهات الحكومة السعودية وعلى رأسها محمد بن سلمان في السماح للمرأة بقيادة السيارة ويدعمون حملته لمكافحة الكسب غير المشروع
  •  غالبية الشباب العربي متيقن بأن هزيمةً حتمية تنظر “داعش” وإيديولوجيته
  •  في تحول جيو-استراتيجي كبير عن العامين الماضيين، الشباب العربي يعتبرون الولايات المتحدة عدواً وروسيا عززت مكانتها كأكبر حليف غير عربي في المنطقة

دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 8 مايو 2018: أظهرت نتائج “استطلاع أصداء بيرسون– مارستيلر السنوي العاشر لرأي الشباب العربي” أن أغلب الشباب العرب يعتبرون بأن المنطقة انحرفت عن مسارها الصحيح خلال العقد المنصرم، ويؤكدون ضرورة العمل على توفير الوظائف وتحسين أنظمة التعليم ومحاربة الإرهاب ومكافحة الفساد كمقومات أساسية لإعادة توجيه المنطقة إلى المسار الصحيح. وكشف الاستطلاع أيضاً أن الأغلبية الساحقة من الشباب العربي في المنطقة يدعمون الإصلاحات التي يقودها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ويعتبرونه قائداً قوياً من شأنه أن يرسم ملامح المنطقة خلال العقد المقبل.

وأظهر الاستطلاع كذلك تحولاً كبيراً في نظرة الشباب العربي إلى القوى العظمى الفاعلة في المنطقة، حيث يرى أغلبهم في الولايات المتحدة الأمريكية عدواً لبلدانهم، بينما عززت روسيا مكانتها كأكبر حليف غير عربي في المنطقة.
ويعتبر “استطلاع أصداء بيرسون- مارستير السنوي لرأي الشباب العربي” المسح الأشمل من نوعه للشريحة السكانية الأكبر في المنطقة – الشباب. ولإجراء النسخة العاشرة منه، استقصت شركة الأبحاث العالمية “بي إس بي ريسيرتش” آراء ومواقف الشباب العرب في 16 بلداً بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أجرت 3500 مقابلة شخصية خلال الفترة بين 21 يناير و20 فبراير 2018 مع شبان وشابات عرب ينتمون للفئة العمرية بين 18 و24 عاماً. وتم إجراء هذه المقابلات باللغتين العربية والإنجليزية.

وبحسب الاستطلاع, أعرب غالبية الشباب العربي (55%) عن اعتقادهم بأن المنطقة سارت في الاتجاه الخاطئ خلال العقد الماضي الذي رسمت ملامحه أحداث الربيع العربي وظهور “داعش”. وكان التشاؤم سيد الموقف تحديداً في منطقة شرق المتوسط، حيث يقول 85% من شبابها أن المنطقة سارت في الاتجاه الخاطئ. ويرى الشباب بأن دحر الإرهاب، وتوفير وظائف ذات دخل جيد، وتحسين أنظمة التعليم، ومكافحة الفساد ضرورة ملحة للعودة بالمنطقة مجدداً إلى المسار الصحيح خلال العقد المقبل.

ويبدي الشباب العربي أيضاً دعمه لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ويتوقعون أن يكون له التأثير الأكبر على المنطقة خلال السنوات العشر القادمة. ولدى سؤالهم عن الإصلاحات التي يقودها ولي العهد، أعرب 88% من الشباب العربي عن دعمهم لقرار المملكة في السماح للمرأة بقيادة السيارة، كما أيد 86% منهم (94% من الشباب السعودي) حملة ولي العهد لمكافحة الفساد والتي تم خلالها احتجاز العشرات من الأمراء ورجال الأعمال البارزين بتهم الكسب غير المشروع.

وقالت دونا امبيراتو، الرئيس التنفيذي لشركة “بيرسون كون آند وولف”: “قدّم استطلاع رأي الشباب العربي على مدار السنوات العشرة الماضية رؤى معمقة حول العديد من التغيرات الجوهرية التي شهدتها المنطقة. وهذا هو واقع الحال أيضاً بالنسبة لاستطلاع عام 2018، حيث يشكل هذا التحليل السنوي المعمق لآمال ومخاوف الشباب العربي منصة مثالية لفهم الأولويات الرئيسية للجيل القادم من صناع القرار وقادة الأعمال في المنطقة”.
وتقول الغالبية العظمى من الشباب العربي (78%) أن “داعش” أصبح أضعف خلال العام الماضي، ويرى 58% منهم أن هزيمة حتمية تنتظر التنظيم الإرهابي وإيديولوجيته. وتمثل هذه النسبة تحولاً كبيراً عن استطلاع عام 2015 عندما أعرب 47% فقط من الشباب العربي عن ثقتهم بقدرة حكوماتهم على مواجهة التنظيم الإرهابي.

وفي تحول محوري آخر، ينظر الشباب العربي الآن إلى الولايات المتحدة باعتبارها عدواً وحلت مكانها روسيا كأكبر حليف غير عربي في المنطقة. حيث يقول أغلب الشباب العربي (57%) أن الولايات المتحدة عدو لبلدانهم (مقارنةً مع 32% في عام 2016) مقابل 35% يعتبرونها حليفاً (مقارنةً مع 63% في عام 2016). ولدى سؤالهم عن الحلفاء الأبرز لبلدانهم، يميل أغلب الشباب العربي إلى اختيار دولة الإمارات والسعودية والكويت تليها روسيا في المركز الرابع ومصر في المركز الخامس. وتراجعت الولايات المتحدة إلى المركز 11 لتجد نفسها خارج المراكز الخمسة الأولى لأول مرة منذ إطلاق الاستطلاع.

وتقف هذه النتيجة على النقيض من استجابة الشباب العرب عند سؤالهم عن أي بلد -بخلاف بلدهم- يرغبون في العيش فيه، ويريدون لبلدانهم أن تقتدي به ، حيث احتلت الولايات المتحدة المرتبة الثانية بعد الإمارات العربية المتحدة. وعلاوة على ذلك، حلّت قناة “سي إن إن” في صدارة وسائل الإعلام الأكثر مصداقية، بحسب الاستطلاع.

وقال سونيل جون، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “أصداء بيرسون- مارستيلر” ورئيس شركة “بيرسون كون آند وولف الشرق الأوسط”: “بلغنا اليوم محطة مهمة بمرور عقد كامل على إجراء الدراسة الأشمل من نوعها للشريحة السكانية الأهم في المنطقة. وقد خلص استطلاع هذا العام إلى نتائج لافتة إلى حد كبير، ومنها تغير نظرة الشباب العربي إلى الولايات المتحدة بصورة كبيرة عن السنوات السابقة، وأيضاً اعتقاد غالبيتهم بأنه ما من مكان لـ ’داعش‘ وإيديولوجيته في المستقبل”.

ولإجراء استطلاع هذا العام، أجرت “بي إس بي ريسيرتش” 3,500 مقابلة شخصية مع شبان وشابات عرب من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي -البحرين، والكويت، وعمان، والسعودية، والإمارات، وقطر، بالإضافة إلى الجزائر، ومصر، وليبيا، والمغرب، وتونس، والعراق، والأردن، ولبنان، والأراضي الفلسطينية، واليمن. وكانت نسبة الذكور إلى الإناث المشاركين في الاستطلاع هي 50:50.

بعض النتائج الرئيسية الأخرى لاستطلاع أصداء بيرسون- مارستيلر السنوي لرأي الشباب العربي 2018:
• تبقى الإمارات العربية المتحدة البلد المفضل الذي يرنو الشباب العربي للعيش فيه، ويريدون لبلدانهم أن تقتدي به
• تزداد النظرة المستقبلية للشباب العربي في دول شرق المتوسط تشاؤماً قياساً بأقرانهم في دول شمال أفريقيا ودول الخليج
• فيما يزداد اعتماد الشباب العربي على وسائل التواصل الاجتماعي كمصدر للأخبار، فإنهم يعتبرون “سي إن إن” المصدر الأكثر مصداقية و”الجزيرة” الأكثر تضليلاً
• تحفز الثورة الرقمية تحفز الجيل الجديد من رواد الأعمال العرب على دخول قطاع التكنولوجيا نظراً للآفاق الواسعة التي يفتحها أمام المنطقة
لقراءة النتائج الكاملة والإطلاع على آراء وتعليقات الخبراء حول استطلاع هذا العام، يمكن زيارة الموقع الإلكتروني www.arabyouthsurvey.com.

– انتهى –

حول استطلاع رأي الشباب العربي
يعتبر “استطلاع أصداء بيرسون- مارستيلر لرأي الشباب العربي”، والذي تم إطلاقه عام 2008، المسح الأشمل من نوعه للشريحة السكانية الأكبر في منطقة الشرق الأوسط – الشباب. وهو يزود الحكومات ومؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني برؤى معمقة حول آمال ومخاوف وتطلعات الشباب العربي. وفي النسخة العاشرة للاستطلاع لعام 2018، أجرت شركة الاستطلاعات العالمية “بين شوين آند بيرلاند ريسيرتش” 3500 مقابلة شخصية خلال الفترة بين 21 يناير و20 فبراير 2018 مع شبان وشابات عرب ينتمون للفئة العمرية بين 18 و24 عاماً. ويغطي هذا الاستطلاع دول مجلس التعاون الخليجي الست (البحرين، والكويت، وعمان، وقطر، والسعودية، والإمارات)، وشمال أفريقيا (الجزائر، ومصر، وليبيا، والمغرب، وتونس) وشرق المتوسط (العراق، والأردن، ولبنان، والأراضي الفلسطينية) واليمن. وكانت نسبة الخطأ في الاستطلاع +/- 1.65%. وتتوفر النتائج المفصلة للاستطلاع مع ورقة العمل باللغتين العربية والإنجليزية عبر الموقع الإلكتروني www.arabyouthsurvey.com.

حول “بيرسون كون آند وولف”
تعد “بيرسون كون آند وولف” واحدةً من أكبر الوكالات العالمية المتخصصة بتقديم خدمات الاتصال المتكاملة، وهي تمتلك خبرة واسعة في أعمال الاتصال الرقمية والمتكاملة عبر جميع القطاعات. وتجمع الشركة بين الخبرة المتميزة في تطوير المحتوى الإبداعي المرتكز على التكنولوجيا وعمليات الاتصال المتكاملة – عبر قطاعات التسويق الاستهلاكي، والرعاية الصحية، والتكنولوجيا – مع التركيز بصورة خاصة على الشؤون العامة، والسمعة المؤسسية، وإدارة الأزمات، والأبحاث، والتحليلات. وتضم شبكة “بيرسون كون آن وولف” أكثر من 4,000 موظف في 42 بلداً.

حول “أصداء- بيرسون مارستيلر”
تأسست “أصداء-بيرسون مارستيلر”، شركة استشارات العلاقات العامة الرائدة على مستوى المنطقة، عام 2000؛ وتضم 10 مكاتب تمتلكها الشركة بالكامل إضافة إلى 7 مكاتب تمثيلية في 15 بلداً بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتقدم الشركة خدماتها للحكومات والشركات متعددة الجنسيات، والعملاء من الشركات الإقليمية، وذلك في 5 قطاعات تشمل التسويق الاستهلاكي والرعاية الصحية، والشؤون المؤسسية، والمالية، والمشاريع والتكنولوجيا، والشؤون العامة. وتضم محفظتها شركة “بروف آي سي” المختصة بخدمات التصميم والتسويق الرقمي؛ وأيضاً وكالة خدمات الأبحاث المتكاملة “بين شوين آند بيرلاند ريسيرتش الشرق الأوسط”.
ويتوافر مزيد من المعلومات على الموقعين www.asdaabm.com http://www.arabyouthsurvey.com

حول “بي اس بي ريسيرتش”
تعد “بي اس بي ريسيرتش”، وكالة عالمية في مجال الأبحاث والاستشارات المتخصصة، وهي تقوم بربط الأفكار المستندة إلى البيانات مع الخبرة البشرية لمساعدة أشهر العلامات حول العالم على حل أصعب التحديات التي تواجهها. وتقوم ” بي اس بي ريسيرتش” بجمع المعلومات من الحملات وغرف الاجتماعات، مع تبني فكر تنافسي يركز على النجاح وتحقيقه بسرعة. وتتمتع ” بي اس بي ريسيرتش” بمكانة مرموقة في مجال علم الرأي العام والتحليلات المتقدمة، وهي تتخصص في إعداد الرسائل وتوفير الإرشادات اللازمة لكبار العملاء في مجال السياسة، والشركات، والتكنولوجيا، والرعاية الصحية، والترفيه، والقطاع العام/ الحكومي. وتحظى ” بي اس بي ريسيرتش ” بما يزيد على 200 خبير استشاري، فضلاً عن بنية تحتية متطورة لأبحاث السوق مع قدرة على مزاولة نشاطها في أكثر من 90 بلداً حول العالم. وتدير الشركة مكاتب تابعة لها في كل من واشنطن، ونيويورك، وسياتل، ولوس أنجلوس، ودنفر، ولندن، ودبي. ويتوافر مزيد من المعلومات على (www.psbresearch.com).

لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:
سونيل جون / مارغريت فلاناجان
أصداء بيرسون- مارستيلر
دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة
هاتف: 4507600 4 971+
بريد إلكتروني: ays@bm.com
www.arabyouthsurvey.com