للعام السابع على التوالي… الإمارات البلد المفضل عند الشباب العرب والنموذج الناجح الذي يريدون لبلدانهم الاقتداء به

  •  الشباب الإماراتي متفائل جداً حيال مستقبله ويرى بأن بلاده تسير في الاتجاه الصحيح
  •  الشباب العرب يعتبرون الإمارات الحليف الأبرز لبلدانهم والشباب الإماراتي يعتبر السعودية ومصر والكويت الحلفاء الأبرز لبلاده
  •  الشباب الإماراتي يدعم تطبيق ضريبة القيمة المضافة

دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 8 مايو 2018: أظهرت نتائج “استطلاع أصداء بيرسون– مارستيلر السنوي العاشر لرأي الشباب العربي” أن دولة الإمارات العربية المتحدة، وللسنة السابعة على التوالي لا تزال البلد المفضل الذي يرنو الشباب العرب للعيش فيه ويريدون لبلدانهم أن تقتدي به.

وكشف الاستطلاع أن الشباب الإماراتي متفائل جداً حيال مستقبله، وأن الشباب العرب في أرجاء المنطقة يرون في دولة الإمارات الحليف الأبرز لبلدانهم.
ويعتبر “استطلاع أصداء بيرسون- مارستير السنوي لرأي الشباب العربي” المسح الأشمل من نوعه للشريحة السكانية الأكبر في المنطقة – الشباب. ولإجراء النسخة العاشرة منه، استقصت شركة الأبحاث العالمية “بي اس بي ريسيرتش” آراء ومواقف الشباب العرب في 16 بلداً عربياً، حيث أجرت 3500 مقابلة شخصية خلال الفترة بين 21 يناير و20 فبراير 2018 مع شبان وشابات عرب ينتمون للفئة العمرية بين 18 و24 عاماً.

وقال ما يزيد على واحد من أصل كل ثلاثة مشاركين في الاستطلاع (35%)، عبر البلدان الستة عشر التي شملها الاستطلاع، أن الإمارات هي الدولة التي يفضلون العيش فيها متفوقةً بذلك على دول كبرى مثل الولايات المتحدة وكندا (بنسبة 18% لكل منهما) وألمانيا (12%) بالإضافة إلى المملكة العربية السعودية (16%) وبقية البلدان العربية الأخرى. وينظر أكثر من ثلث الشباب العربي (37) إلى الإمارات باعتبارها نموذجاً يريدون لبلدانهم أن تقتدي به، وهي بذلك تتفوق مجدداً على الولايات المتحدة وكندا (17% لكل منهما) واليابان (15%) وغيرها.

ويتفق الشباب الإماراتي مع التصورات الإيجابية حول الإمارات في المنطقة، حيث يعتبر 99% منهم أن بلدهم تسير في الاتجاه الصحيح، ويقول ما يزيد على أربعة من أصل كل خمسة مشاركين إماراتيين في الاستطلاع (85%) أن أيامهم القادمة أفضل. وتأتي نتائج الاستطلاع انسجاماً مع المكانة التي تحظى بها دولة الإمارات العربية المتحدة في التصنيفات الدولية، إذ يصنف “تقرير السعادة العالمي 2018” الصادر عن “شبكة حلول التنمية المستدامة” التابعة للأمم المتحدة،دولة الإمارات في المرتبة الأولى عربياً والعشرين على مستوى العالم من أصل 156 دولة بالإجمال. وعلاوة على ذلك، تحتل الإمارات صدارة المنطقة في تقرير «ممارسة أنشطة الأعمال 2018» الصادر عن البنك الدولي، والمرتبة الأولى بين دول مجلس التعاون الخليجي من حيث المساواة بين الجنسين وفقاً لتصنيفات “المنتدى الاقتصادي العالمي”.

وقال سونيل جون، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “أصداء بيرسون- مارستيلر” ورئيس شركة “بيرسون كون آند وولف الشرق الأوسط”: “على مدى تاريخ الاستطلاع، كانت الإمارات دوماً الخيار المفضل للشباب العربي بوصفها البلد الذي يرتقي لتطلعاتهم. وباعتبارها من أولى دول المنطقة التي ركزت على التنويع الاقتصادي لتوفير فرص عمل أفضل لشبابها، فإن الإمارات تواصل إلهام المنطقة برؤيتها المستقبلية المتميزة”.

وبنظر الشباب العربي، لا تزال دولة الإمارات الحليف الأبرز في المنطقة. حيث يقول 37% منهم إن الإمارات هي الحليف الأبرز لبلدانهم، تليها السعودية (35%)، والكويت (22%)، وروسيا (20%)، ومصر (19%). ويرى الشباب الإماراتي أن السعودية ومصر والكويت هم الحلفاء الأبرز لبلدهم.

كما أعرب الشباب الإماراتي عن دعمهم القوي لإطلاق ضريبة القيمة المضافة، حيث يقول نحو ثلاثة من أصل كل أربعة مشاركين إماراتيين في الاستطلاع (71%) أنهم يدعمون تطبيق ضريبة القيمة المضافة التي بدأ تطبيقها في يناير 2018، وأعرب 27% فقط عن معارضتهم للضريبة الجديدة.

ولإجراء استطلاع هذا العام، أجرت ” بي اس بي ريسيرتش” 3,500 مقابلة شخصية مع شبان وشابات عرب من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي -البحرين، والكويت، وعمان، وقطر، والسعودية، والإمارات، بالإضافة إلى الجزائر، ومصر، وليبيا، والمغرب، وتونس، والعراق، والأردن، ولبنان، والأراضي الفلسطينية، واليمن. وتم إجراء هذه المقابلات خلال الفترة بين 21 يناير و20 فبراير 2018.

بعض النتائج الرئيسية الأخرى لاستطلاع أصداء بيرسون- مارستيلر السنوي لرأي الشباب العربي 2018:
يقول الشباب العربي إن العقد المنصرم – الذي غلبت عليه صبغة الربيع العربي و”داعش”- جعل الشرق الأوسط ينزلق بعيداً عن مساره الطبيعي

لإعادة المنطقة إلى المسار الصحيح، لا بد من اتخاذ إجراءات عملية في مجالات الوظائف، والتعليم، ومكافحة الفساد، ومحاربة الإرهاب

فيما يزداد اعتماد الشباب العربي على وسائل التواصل الاجتماعي كمصدر للأخبار، فإنهم يعتبرون “سي إن إن” المصدر الأكثر مصداقية و”الجزيرة” الأكثر تضليلاً

الثورة الرقمية تحفز الجيل الجديد من رواد الأعمال العرب على دخول قطاع التكنولوجيا نظراً للآفاق الواسعة التي يفتحها أمام المنطقة

لقراءة النتائج الكاملة والإطلاع على آراء وتعليقات الخبراء حول استطلاع هذا العام، يمكن زيارة الموقع الإلكتروني www.arabyouthsurvey.com.

– انتهى –

حول استطلاع رأي الشباب العربي
يعتبر “استطلاع أصداء بيرسون- مارستيلر لرأي الشباب العربي”، والذي تم إطلاقه عام 2008، المسح الأشمل من نوعه للشريحة السكانية الأكبر في منطقة الشرق الأوسط – الشباب. وهو يزود الحكومات ومؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني برؤى معمقة حول آمال ومخاوف وتطلعات الشباب العربي. وفي النسخة العاشرة للاستطلاع لعام 2018، أجرت شركة الاستطلاعات العالمية “بين شوين آند بيرلاند ريسيرتش” 3500 مقابلة شخصية خلال الفترة بين 21 يناير و20 فبراير 2018 مع شبان وشابات عرب ينتمون للفئة العمرية بين 18 و24 عاماً. ويغطي هذا الاستطلاع دول مجلس التعاون الخليجي الست (البحرين، والكويت، وعمان، وقطر، والسعودية، والإمارات)، وشمال أفريقيا (الجزائر، ومصر، وليبيا، والمغرب، وتونس) وشرق المتوسط (العراق، والأردن، ولبنان، والأراضي الفلسطينية) واليمن. وكانت نسبة الخطأ في الاستطلاع +/- 1.65%. وتتوفر النتائج المفصلة للاستطلاع مع ورقة العمل باللغتين العربية والإنجليزية عبر الموقع الإلكتروني www.arabyouthsurvey.com.

حول “بيرسون كون آند وولف”
تعد “بيرسون كون آند وولف” واحدةً من أكبر الوكالات العالمية المتخصصة بتقديم خدمات الاتصال المتكاملة، وهي تمتلك خبرة واسعة في أعمال الاتصال الرقمية والمتكاملة عبر جميع القطاعات. وتجمع الشركة بين الخبرة المتميزة في تطوير المحتوى الإبداعي المرتكز على التكنولوجيا وعمليات الاتصال المتكاملة – عبر قطاعات التسويق الاستهلاكي، والرعاية الصحية، والتكنولوجيا – مع التركيز بصورة خاصة على الشؤون العامة، والسمعة المؤسسية، وإدارة الأزمات، والأبحاث، والتحليلات. وتضم شبكة “بيرسون كون آن وولف” أكثر من 4,000 موظف في 42 بلداً.

حول “أصداء- بيرسون مارستيلر”
تأسست “أصداء-بيرسون مارستيلر”، شركة استشارات العلاقات العامة الرائدة على مستوى المنطقة، عام 2000؛ وتضم 10 مكاتب تمتلكها الشركة بالكامل إضافة إلى 7 مكاتب تمثيلية في 15 بلداً بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتقدم الشركة خدماتها للحكومات والشركات متعددة الجنسيات، والعملاء من الشركات الإقليمية، وذلك في 5 قطاعات تشمل التسويق الاستهلاكي والرعاية الصحية، والشؤون المؤسسية، والمالية، والمشاريع والتكنولوجيا، والشؤون العامة. وتضم محفظتها شركة “بروف آي سي” المختصة بخدمات التصميم والتسويق الرقمي؛ وأيضاً وكالة خدمات الأبحاث المتكاملة “بين شوين آند بيرلاند ريسيرتش الشرق الأوسط”.
ويتوافر مزيد من المعلومات على الموقعين www.asdaabm.com http://www.arabyouthsurvey.com

حول “بي اس بي ريسيرتش”
تعد “بي اس بي ريسيرتش”، وكالة عالمية في مجال الأبحاث والاستشارات المتخصصة، وهي تقوم بربط الأفكار المستندة إلى البيانات مع الخبرة البشرية لمساعدة أشهر العلامات حول العالم على حل أصعب التحديات التي تواجهها. وتقوم ” بي اس بي ريسيرتش” بجمع المعلومات من الحملات وغرف الاجتماعات، مع تبني فكر تنافسي يركز على النجاح وتحقيقه بسرعة. وتتمتع ” بي اس بي ريسيرتش” بمكانة مرموقة في مجال علم الرأي العام والتحليلات المتقدمة، وهي تتخصص في إعداد الرسائل وتوفير الإرشادات اللازمة لكبار العملاء في مجال السياسة، والشركات، والتكنولوجيا، والرعاية الصحية، والترفيه، والقطاع العام/ الحكومي. وتحظى ” بي اس بي ريسيرتش ” بما يزيد على 200 خبير استشاري، فضلاً عن بنية تحتية متطورة لأبحاث السوق مع قدرة على مزاولة نشاطها في أكثر من 90 بلداً حول العالم. وتدير الشركة مكاتب تابعة لها في كل من واشنطن، ونيويورك، وسياتل، ولوس أنجلوس، ودنفر، ولندن، ودبي. ويتوافر مزيد من المعلومات على (www.psbresearch.com).
لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:
سونيل جون / مارغريت فلاناجان
أصداء بيرسون- مارستيلر
دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة
هاتف: 4507600 4 971+
بريد إلكتروني: ays@bm.com
www.arabyouthsurvey.com.